يعود تاريخ الديم سام لأصول متجذرة في فن الطهي الصيني التقليدي، وهو أحد أقدم تقاليد الطهي وأكثرها تنوعاً في العالم. وتتميز كل مقاطعة من المقاطعات الصينية (23 مقاطعة) بأسلوبها الخاص في الطهي: من الطهي بدرجات حرارة مرتفعة في مقاطعات سيتشوان وهونان وجيانغشي إلى أطباق لحم الضأن والخروف في بكين

تواصلوا مع فريقنا وسجلوا عنوان بريدكم الإلكتروني هنا لتصلكم آخر أخبارنا وتعرفوا المزيد عن ياواتشا الرياض

من بين جميع الأقاليم الصينية، يعدّ مطبخ إقليم غوانغدونغ (أو كانتون) الأكثر تنوعاً، فالكانتونيون مشهورون بإضافة مكونات فريدة لأطباقهم. وبسبب العدد الكبير للمهاجرين الذين غادروا إقليم غوانغدونغ، يظنّ الغرب أن مطبخ إقليم غوانغدونغ هو المطبخ الصيني

ديم سام عبر العصور

الديم سام هو أسلوب طبخ كانتوني (من إقليم كانتون الصيني) ازدادت شعبيته في الغرب في السنوات الأخيرة ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بتقليد شرب الشاي، أو يوم تشا بالصينية

يعود تاريخ الديم سام إلى آلاف السنين حيث كانت قوافل طريق الحرير القديم تحتاج إلى مكان لتناول الطعام خلال رحلتها عبر الصين. ومع تزايد القوافل والرحالة وتلبية لهذه الحاجة، ظهرت محلات الشاي على طول طريق الحرير القديم في جنوب الصين. اكتُشف لاحقاً أن الشاي يساعد على الهضم لذلك بدأ أصحاب المقاهي بتقديم وجبات خفيفة (لقيمات) مع الشاي، وهنا ولد يوم تشا

Dim sum preparation at Yauatcha Riyadh, before it is steamed or fried

تفسيرات معاصرة

تعني ديم سام بالصينية “لامس القلب”. لم يكن الغرض من إعداد الوجبات الصغيرة إشباع الشهية بل أن تلامس إحساس الشبع (القلب) بخفة، ولذلك كانت الديم سام تعدّ وجبة من الوجبات الخفيفة. ولكن مع مرور الوقت تطور تقليد مطبخ يوم تشا ليصبح جزءاً حيوياً من الثقافة الصينية

بدأت المطاعم في جنوب الصين، وتحديداً في هونغ كونغ، بتقديم أطباق الديم سام في ساعات الصباح المبكر – ابتداء من الخامسة صباحاً. ويسود اعتقاد في عالم الطهي أن تقليد يوم تشا كان مصدر إلهام ولائم البرنش (فطور-غداء) لأنها عادة ما كانت تُقدم عند منتصف اليوم. كما أن مطاعم الديم سوم التقليدية لا تقدم وجبات العشاء بل تفتح أبوابها في وقت مبكر جداً من الصباح وتغلق مع حلول الظهيرة. ومع ذلك تقدم مطاعم يوم تشا في يومنا هذا أطباق الديم سام خلال النهار وحتى المساء لتلبية الطلب المتزايد على اللقيمات الشهية

ديم سام وياواتشا الرياض

تعدّ أطباق الديم سام عموماً أطباقاً كلاسيكية تعود جذورها إلى عادات طهي تقليدية، ولكنها جميعاً اليوم تتمتع بلمسة فريدة معاصرة، إما بأسلوب التحضير أو المكونات المستخدمة، كطبق تشونغ فون التقليدي الذي يُعدّل ليجمع بين القوام اللطيف والمقرمش للقريدس ومعجون الفاصولياء، بينما يعطي استخدام نوع مختلف من اللحم، كلحم الغزال المستخدم في الغرب، إضافة فريدة للطبق الكلاسيكي

مستقبل الديم سام

تطور الديم سام من أسلوب طبخ للرحالة على طرق السفر إلى وجبة يمكنكم الاستمتاع بها في أي وقت، ليلاً ونهاراً. كما تعكس التغيرات التي طرأت عليه تأثير فنون الطهي لدى الثقافات الأخرى. ولكن جوهر يوم تشا وديم سام يبقى دون أن يتغير: طعام شهي يستمتع به الناس برفقة الأحباء والأصحاب